//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 أجمل القصص الطبيب والكحل

أجمل القصص الطبيب والكحل

أجمل القصص الطبيب والكحل
    أجمل القصص الطبيب والكحل

    شكا رجل إلى طبيب وجع في بطنه فقال : ما الذي أكلت ؟ قال : أكلت رغيفا محترقا .ـ فدعا الطبيب بكحل ليكحل المريض ، فقال المريض : ـ إنما أشتكي وجع في بطني لا في عيـني .ـ قال الطبيب : قد عرفت ، ولكن أكحلك لتبصر المحترق ، فلا تأكله .
    جحا والسائل
    كان جحا في الطابق العلوي من منزله ، فطرق بابه أحد الأشخاص ، فأطل من الشباك 



    فرأى رجلا ، فقال : ماذا تريد ؟ قال : انزل الى تحت لأكلمك ، فنزل جحا فقال الرجل : انا فقير الحال اريد حسنة يا سيدي . فاغتاظ جحا منه ولكنه كتم غيظه وقال له : اتبعني .ـ وصعد جحا الى أعلى البيت والرجل يتـبعه ، فلما وصلا الى الطابق العلوي التفت الى السائل وقال له : الله يعطيك فاجابه الفقير : ولماذا لم تقل لي ذلك ونحن تحت ؟ فقال جحا : وانت لماذا انزلتني ولم تقل لي وانا فوق ؟
    غاندي وفردة الحذاء
    لو سقطت منك فردة حذاءك
    .. واحدة فقط
    .. أو مثلا ضاعت فردة حذاء
    .. واحدة فقط ؟؟
    مــــاذا ستفعل بالأخرى ؟
    يُحكى أن غانـدي
    كان يجري بسرعة للحاق بقطار
    .... وقد بدأ القطار بالسير
    وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه
    فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية
    وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار
    !!!... فتعجب أصدقاؤه
    وسألوه
    ماحملك على مافعلت؟
    لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
    فقال غاندي الحكيم
    أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما
    !... فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده
    ! ولن أستفيد أنــا منها أيضا
    ... نريـد أن نعلم انفسنا من هذا الدرس
    أنــه إذا فاتنــا شيء فقد يذهب إلى غيرنــا ويحمل له السعادة
    فــلـنــفــرح لـفـرحــه ولا نــحــزن على مــافــاتــنــا
    ! فهل يعيد الحزن ما فــات؟
    الحسود والبخيل
    وقف حسـود وبخـيل بين يدي أحـد المـلوك ، فقال لهـما : تمنيا مني ما تريدان فإني سـأعطي الثاني ضعف ما يطلبه الأول . فصار أحدهما يقول للآخـر أنت أولا ، فتـشـاجرا طويلا ، و كان كل منهما يخشى أن يتمنى أولا ، لئـلا يصـيب الآخـر ضعف ما يصيبه . فقال الملك : إن لم تفعـلا ما آمركما قطعت رأسيكما . فقال الحسـود : يا مولاي إقلع إحـدى عيـنيَ!!!
    أبو دلامة
    دخل أبو دلامة علىالمهدي وعنده اسماعيل بن علي و عيسى بن موسى والعباس بن محمد وجماعة من بني هاشم.ـ فقال له المهـدي والله لئن لم تهـج واحـدا ممن في هذا البـيت لأقطـعن لسـانك فنظر إلى القوم وتحير في أمره ، وجعل ينظر إلى كل واحد فيغـمزه بأن عليه رضاه . ـ قال أبو دلامة ، فازددت حـيرة ـ فما رأيت أسلم لي من أن أهجـو نفسـي.ـ
    ألا أبلغ لــديــك أبو دلامــة
    فلسـت من الكـرام ولاكرامة
    جمعت دمامة وجمعت لؤما
    كـذاك اللـؤم تـتـبـعـه الدمامه
    إذا لبس العمامة قلت قـردا
    وخـنـزيراَ إذا نزع العمــامة
    قسمة أعرابي
    قدم أعـرابي من أهل البـادية على رجـل من أهل الحـضر ، وكان عنـده دجـاج كثـير وله امـرأه وابـنـان و ابـنتـان
    فـقال الأعرابي لزوجـته: اشـوي لي دجـاجة وقـدميها لنا نـتـغـدى بهـا.ـ فـلمـا حضر الغـداء جلسـنا جمـيـعا ، أنا وامـرأتي وابـناي و ابنـتاي و الأعرابي ، فـدفـعـنا إليـه الدجاجة ، فـقـلنا له : اقـسـمـها بـيـنـنا، نـريـد بذلك أن نـضـحـك منه .ـ
    قـال : لا أحـسـن القـسـمة ،فـإن رضـيـتم بـقـسـمتي قسـمت بـيـنكم . قـلنا : فإنا نرضى بقـسمتك . ـ فأخذ الدجاجة وقطع رأسها ثم ناولنيه ، وقال الرأس للرئيس ، ثم قطع الجناحين وقال : والجناحان للابنين ،ثم قطع الساقين فقال : الساقان للابنتين ، ثم قطع الزمكي وقال : العـجز للعجـوز ، ثم قال : الزور للزائر ، فأخذ الدجاجة بأسرها !ـ
    فلما كان من الغـد قلت لامرأتي اشـوي لنا خمس دجاجات . فلما حضر الغـداء قلنا : أقـسم بيـنـنا .ـ قال أضنكم غضـبتم من قسـمتي أمس .ـ قلنا : لا ، لم نغـضب ، فاقـسم بيـننا .ـ فـقال : شـفـعا أو وترا ؟ قـلنا : وترا .ـ قـال : نعم . أنت و امرأتك ودجـاجة ثلاثة ، ورمى بدجـاجة ، ثم قال : وابناك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثانية .ـ ثم قال : وابـنتاك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثالثة .ـ ثم قال وأنا ودجاجتان ثلاثة . فأخذ الدجاجتين ، فرآنا ونحن ننظر إلى دجاجتية ، فقال : ما تنظرون ، لعلكم كرهتم قسمتي ؟ الوتر ما تجيء إلا هكذا .ـ قـلنا : فاقـسـمها شـفـعا .ـ فـقبض الخمس الدجاجات إليه ثم قال : أنت وابناك ودجاجة أربعة ، ورمى إليـنا دجاجة .ـ والعجوز وابنتاها ودجاجة أربعة ، ورمى إليهن بدجاجة .ـ ثم قال : وأنا و ثلاث دجاجات أربعة ، وضم إليه ثلاث دجاجات . ـ ثم رفع رأسه إلى السـماء وقال : الحـمد لله ، أنت فهًـمتها لي !
    نعـــــــل الملك
    يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً ..أراد هذا الملك يوما القيام
    برحلة برية طويلة . وخلال عودته وجد أن أقدامه تورمت بسبب
    المشي في الطرق الوعرة، فأصدر مرسوماً يقضي بتغطية كل
    شوارع مدينته بالجلد ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل
    وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط .
    فكانت هذه بداية نعل الأحذية.


    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي