//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 صحّت جمال الفم سليم

صحّت جمال الفم سليم

صحّت  جمال الفم  سليم
    صحّت  جمال الفم  سليم




    لكي يكون الفم جميلاً يجب أن يكون سليماً وفي حالة صحية كاملة، ولهذا لا بدّ بنا قبل الحديث عن الأدوية الخاصة بنظافة الفم أن نلتزم ببعض النصائح، وهي غسل الفم بعد كلّ وجبة طعام بالماء حتى نتجنّب أن تظلّ البقايا والرواسب بين الأسنان كما يحدث في أغلب الأحوال لأنّ هذه البقايا قد تؤثّر تأثيراً كبيراً على الفم.
    إذا تمّ استبدال الماء العادي بمادّة مطهّرة للأسنان أو بمعجون الأسنان كان ذلك أفضل بكثير، فبقايا السكر والموادّ النشوية والحلوى واللّحم يجب إزالتها وتخليص الفم منها لأنها تنال من طلاء الأسنان وتساعد البكتيريا على العيش فيه. كما أنّ رواسب الأطعمة شديدة الحموضة قد تعمل بدورها على إتلاف الأسنان لهذا ننصح بشرب عصير الفاكهة أو الليمون. أمّا المشروبات شديدة الحرارة أو البرودة فإنها بالغة الضّرر على الأسنان وأغشية الفم إضافة إلى الحلوى شديدة الصلابة أو المكسّرات الجافة.
    يُفضّل تدليك اللثة بين فترة وأخرى ومضغ الفاكهة والخضروات النيئة بشرط ألا تؤذي الأسنان، وهناك الأدوية الخاصة التي يُنصح باستعمالها حفاظاً على نظافة الأسنان وسلامة تجويف الفم، ولهذا تُعرَض في الأسواق باستمرار أنواع متنوعة من معاجين الأسنان التي لا تعمل فقط على تنظيفها ولكنها تُضفي على الفم الإحساس بالانتعاش وتعطيه رائحة زكية، ويُفضّل استخدام الأنواع التي تحتوي على مضادات للجراثيم والمحتوية على خليط فوسفات الكالسيوم أو المنجنيز والصلصال الصينيّ والكربونات المختلفة، فهذه تعمل على تنظيف الأسنان بشكل آليّ ولكن ليس بالمادة التي تكشط كلّ ما هو متراكم فوقها، لذلك لا بدّ أن يحتوي المعجون على مادة كثيرة الرغوة ومادة معطّرة ومادّة زيتية مثل الجليسرين.
    هناك أيضاً مواد سائلة لنظافة الأسنان وهي عبارة عن مساحيق مذابة لتنظيف الأسنان وتعطيرها، وهذه تُستعمل بنسبة قليلة إزاء استعمال المعاجين وهي تتكون من الكربونات وفوسفات الكالسيوم، ولها قدرة كبيرة على التعطير لا سيما إذا خُلطت بالنعناع أو بالقرنفل أو باليانسون.
    وهناك توصية خاصة بأهمية تعقيم الفرشاة التي إذا تُركت معرّضة للهواء والأتربة، فإنها تتحوّل لتصبح بؤرة للجراثيم. لذا لا بدّ من وضعها في غطاء بعد غسلها وتجفيفها عقب الاستعمال على أن يكون داخلها حبوب معقّمة لكي تقضي على كل تجمّع للجراثيم.
    هناك أيضاً موادّ طبيعية مطهّرة للأسنان إذا أعِدّت جيداً، ومنها التفاح والمشمش والموز لأنها تحتوي على عناصر تقضي على الجراثيم، وباستخدام المعاجين التي تحتوي عليها فإننا نحصل على أسنان برّاقة. وهناك مَن يستعمل موادّ قابضة للّثة إذا كانت ضعيفة وهذه تؤخَذ باستشارة الطبيب، لذا يُنصَح دوماً بزيارة طبيب الأسنان كلّما لاحظنا أنّ هناك إصابات غريبة بالفم أو في الأسنان مثل الالتهابات الحادّة أو غير ذلك، إضافة إلى زيارته الدوريّة للمحافظة على صحّة وجمال الفم.




    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي