//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 الي كل زوجه تشتكي من زوجها نصائح ذهبية

الي كل زوجه تشتكي من زوجها نصائح ذهبية

الي كل زوجه تشتكي من زوجها نصائح ذهبية
    قالت ( أ، ع) : تقدم لي شاب فوافق إخواني عليه ومدحوه لي كثيراً ، لأنهم كانوا يعرفونه ويحبونه وحاولوا إقناعي بقبوله فقبلت .

    وبعد عقد قراني عليه أحضروا لي صورته لأراه فما كادت عيني تقع على صورته حتى ضاقت بي الدنيا بما رحبت ، لأني وجدته حليق اللحية . غضبت من إخواني وقلت لهم : تعلمون بأن شرطي الوحيد فيمن يرغب الارتباط بي أن يكون ملتزماً ، مستقيماً على أمر الله ، فلماذا خدعتموني ؟ فقالوا : إن في الرجل مميزات كثيرة تغطي على عيوبه ، ولن نرده من أجل " لحية " ، بإمكانك بعد الزواج إقناعه كي يُطلقها ، ثم رفضوا طلبي بفسخ عقد النكاح.





    رضيت بالأمر الواقع وحمدت الله على كل حال ، وسألت الله أن يجعل في هذا الأمر "خيرة" وبعدها بدأت أهيء قلبي لتقبل هذا الزوج الذي لم يكن يوماً ما حلم حياتي .. أقنعت نفسي بأنه أصبح زوجي الآن ولا مفر من ذلك ، وأنه ينبغي عليَّ بدلاً من التسخط والحزن أن أعمل جاهدة كي أؤثر عليه وأغيره حتى يصبح الزوج الذي ظللت أحلم به .


    وبعد الزواج بدأت رحلة الجهاد الكبير معه والذي جعلت سلاحي فيه هو : "الحب " ... "الحب" بسحره الأخاذ .


    لقد كنت أعرف بأني لن أتمكن من تغييره إلا إذا اكتسبت قلبه أولاً ، ولن أكسب قلبه إلا إذا أحبني ، ولن يحبني إلا إذا رأى حسن خلقي ، وسعة صدري ، وكل ما يحبه فيَّ ، ومتى ما ملكت الزوجة قلب زوجها وأصبح يحبها حباً عظيماً فسيصبح طوعاً لها ، ومستجيباً لها في كل ما تطلبه منه . يقول الشاعر :
    إن المحب لمن يحب مطيع


    ولذلك تركت الإنكار عليه في البداية وركزت على إسعاده في كل ما يطلبه مني وما لا يطلب ، كنت أظهر له أحاسيس الحب وأعبر بها صراحة ، وأؤكدها بالحرص على ما يرضيه، ولو كرهته نفسي لأن الرجل لا يعرف مقدار حب المرأة له وتقديرها له إلا من خلال طاعتها له في كل ما يأمرها به – في غير معصية الله – ولو كانت نفسها تكره بعض ما يطلبه أو يشق عليها .


    ومن خلال حرصها على إرضائه في أكله وحال نومه وبيته وتهيؤها الدائم ، له فلا يراها إلا في أجمل صورة وأكمل زينة .. فقد كنت لا أدع التزين له حتى ولو كنت غاضبة منه ، وربما جرحني بكلمة أو أهانني أو ظلمني ثم خرج ، فأكفكف دموعي وأقوم لأستعد له وكأن شيئاً لم يكن ، فإذا عاد قربت له ق***- ه ، ووضعت لقمة في فمه ، وأهش له وأبتسم حتى إذا قام من عندي عدت إلى دموعي من جديد .


    أفعل ذلك وأنا أتذكر قول الله تعالى : ﴿ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ وهذا ما حصل فعلاً .. فقد وقع في حبي حتى أخمص قدميه وأصبح يحرص – بفضل الله تعالى – على أن لا يعكر صفو علاقتنا الحميمة أي شيء ولذلك يحرص على رضاي وإسعادي لتدوم سعادته .


    وبعدها بدأت أنتهز الفرصة لتذكيره بموضوع اللحية فكنت أضع يدي على وجهه وأنا أمسحه بحنان فأقول له : سبحان من صاغ الجمال وصوره ، وجهك جميل لكنه لن يكون في عيني أجمل إلا حين تزينه بلحية كثة سوداء ، إنها زينة الرجل عندي وجماله وبهاؤه وعنوان رجولته ، والفارق بينه وبين وجوه النساء ، فهل يسعدك أن تكون في عين محبتك أجمل فتقر عيني فلا ترى بعدك بهاءً ولا جمالاً ؟!


    كنت أشعر بأنه يتأثر بكلامي وكان في كل مرة يعدني خيراً ، وأنا أعلم بأنه لن يقتنع بين عشية وضحاها ، ولذلك كنت أتحين الفرصة ، تلو الفرصة وأزيد حماسه حين أربطه بالأجر العظيم من الله واقتفاء أثر أحبّ حبيب إلينا، وهو محمد صلى الله عليه وسلم وبعد خمسة أشهر من زواجي أطلقها بحمد الله وتوفيقه فرأى من شدة احتفائي وسعادتي ما ثبته أكثر بإذن الله .


    ومع كل ما بذلته معه وما تحملت لأجل تحقق مطالبي ، لم أنس أبداً أعظم سبب وأقوى سلاح وهو الدعاء ، فكانت لي كل ليلة وقفة بين يدي الرحمن أرفع إليه حاجتي وأفزع ، وكنت أكثر من هذا الدعاء : "اللهم يا صارف الفيل عن الكعبة ،

    ويا صارف يوسف عن الفحشاء والمنكر ، اصرف قلب زوجي عما حرمت" . ولم يكن حلق اللحية وحده هو ما آخذه عليه إنما عرفت بعد زواجي بأشهر أنه مُدخن أيضاً ، وأن إخواني كانوا على علم بذلك ولم يخبروني ، ولكني تركت أمر الدخان جانباً وقلت : أحاول معه لكي يطلق لحيته أولاً ، فإذا أطلقها سيكره كل منكر بعدها وفعلاً .. بعد أن أطلق لحيته وثبت عليها بدأت أحدثه عن هذا الموضوع فكنت أقول : انظر إلى شكلك في المرآة ، هل يعقل أن تجد رجلاً ملتحياً ، عليه سيما الصلاح والتقوى ويدخن هذا الخبيث ؟!! أليس تناقضاً تأباه نفسك أولاً قبل أن يستنكره الآخرون ؟! أنت رجل مستقيم ، محافظ على الصلاة ، قد أطلقت لحيتك وقصرت ثوبك وسمعتك الآن طيبة عند الناس ، فكيف تسمح لهذا الخبيث أن يدنسها ويطفئ النور الذي يكسو وجهك الآن ........!!
    لقد كان لإطلاق اللحية دور كبير في تركه للدخان ولغيره من المنكرات ، مع حرصي الشديد على أن لا أشعره بأني أقوم بدور الناصح الآمر الناهي وإنما أحدثه بكل رفق وذل ولين بعيداً عن رفع الصوت أو السخرية منه وتعييره .
    وما هي إلا فترة قصيرة حتى صرفه عنه صارف الفيل عن الكعبة فجاهد نفسه على تركه حتى تركه نهائياً ...



    لنتأمل


    الحب ... الحب ... الحب .


    في هذه الكلمة تكمن كل أسرار السعادة الزوجية ....


    الحب : أقوى سلاح فعال تملكه المرأة .. وألذ شراب تعشقه القلوب البشرية ، فتظل تشرب منه دون أن تفتر ، لأن له سكرة عجيبة كلما شرب منه شارب ذاب في سكرته وخضع لساقيه أكثر ..


    يقول صلى الله عليه وسلم : (( ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن )) فتأملي هذا الحديث فهو بشرى لك ولكل امرأة تعاني من زوجها ، فمهما كان زوجك شديداً صارماً حازماً فإنك قادرة بعون الله وتوفيقه على أن تسلبي عقله وتفكيره وقلبه وتكوني بصمة قوية في حياته متى ما أسقيته من قلبك شراب الحب .


    نعم .. من داخل قلبك استخرجي مفتاح قلبه فسعادة الرجل – والتي هي سعادتك أيضاً ، كلمة السر فيها على شفتيك ومفتاحها بيديك وليس بيده . الحب في قلبك عطر في زجاجة ومتى ما رفعت الغطاء وتركت شذى العطر يفوح في حياتكما فستملكين كل مفاتيح قلبه .


    فإياك – ثم إياك – أن تحبسي العطر في زجاجة ....


    برقتك معه ، بعذوبة حديثك ، ببشاشتك ودوام ابتسامتك ، بحركاتك الأنثوية الجذابة الفاتنة ، بحنانك وعطفك ورفقك به ، بإظهارك لكل مشاعر الحب وبكل صراحة ستكونين بصمة قوية في حياته وتملكين مجامع قلبه .


    يقول الكاتب عبدالله الجعيثن : " حنان المرأة وأنوثتها ورقتها هي النبع الجميل الذي يذوب فيه رأس الرجل كما تذوب صخرة في عمق الماء .. " .


    نعم بالحب : لا بالحرب تستجيب القلوب الرقيقة وتنصاع وتذوب ولو كانت جلمود صخر .... قد تقولين : لكني لا أحبه .. وطباعه وأخلاقه تجعلني أكرهه وأعامله بكل سوء إنه "ما يستاهل" أن أعطيه شيئاً من حبي واهتمامي .


    إن المرأة التي تحب هي التي تستطيع أن تعطي ، أما أنا فلا أستطيع لأن فاقد الشيء لا يعطيه فأقول : ليس شرطاً أن تجدي في زوجك ما تحبينه لكي تعطيه جرعات الحب ، فهذه مقايضة ستؤدي بحياتك إلى الخسران والدمار وستسير حياتك من سيء إلى أسوأ ولن تنقطع المشكلات منها أبداً .


    إنك إن وجدت ما تحبين في زوجك فلن تحتاجي إلى تغييره والتأثير عليه فهو الحبيب وأنت المحبة ولا غبار يلوث حياتكما ... لكن إن وجدت في زوجك مالا تحبينه ، فبالحب ستغرسين كل ما تحبين فيه وبكل قوة ستؤثرين عليه .


    وتأملي هذا السر الجميل في نجاح هذه التجربة في قصة أختنا هذه .. فزوجها ليس كما تحب وتتمنى لا ديناً ولا خلقاً ، ومع ذلك قهرت بكل قوة وعزيمة مشاعر الحزن وعدم الرضا التي وجدتها في قلبها وجعلت مكانها سحر الحب الأخاذ الذي سحر فؤاد زوجها وأصبح طيعاً هيناً ليناً عاشقاً لها وساعياً في رضاها ما استطاع ، قد يكون في ذلك شيء من الصعوبة وبالذات في البداية وعند فئة الحساسات بالذات ، ولكنها ضريبة النجاح وستصبح فيما بعد متعة وليست صعوبة . فتحملي بعض التنازلات والتضحيات والصعوبات في البداية فقط ثم ستحمدين العاقبة بعدها – بإذن الله - .


    عاملي زوجك كأنه أحب حبيب إلى قلبك ، وسيكون يوماً ما أحب حبيب إلى قلبك فعلاً .


    * نستفيد من هذه القصة : أن إطلاق اللحية – باعتبارها رمزاً للتدين في مجتمعنا – سبب كبير في تغيير كثير من الطباع والمنكرات في الزوج ، ولذلك من الخير أن تبدأ المرأة بإقناع زوجها على إطلاق لحيته أولاً ، ثم سيكون ما بعدها أيسر – بإذن الله –
    4) هجر الزوج
    جلست " أم عبدالرحمن " تروي لي قصتها المؤلمة والتي تغص بالعبر والعظات فقالت : "بعد ثماني سنوات من زواجي ، وحين كنت عند أهلي وقد انقضت العشرون الأولى من نفاسي ، لاحظت أن زوجي تغير عليَّ فجأة وهجرني تماماً ..

    فقد كان يتصل علينا كل يوم ، ويسأل عن أبنائه ولكن ما عاد يتصل أبداً ، وإذا اتصلت به لا يرد أو يختصر المكالمة في كلمتين ثم ينهيها بسرعة ، أما إذا طلبت منه أغراضاً ليشتريها ، ويضعها عند باب أهلي ثم يذهب دون أن يدخل كالعادة ليسلم عليَّ وعلى أبنائه ، وكلما سألته عن سبب هذا الانقطاع تعذر بأنه مشغول جداً .


    وبعد تمام الأربعين تهيأت للعودة إلى بيتي كما تتهيأ العروس عند زفافها إلى زوجها ..

    ووصلت للمنزل وانتظرت ذلك الاستقبال المفعم بالشوق والذي عودني زوجي أن يستقبلني به كلما عدت إليه بعد غياب طويل . ولكن ، يبدو أن انتظاري سيطول ، فقد أدخلني بيتي ثم خرج ولم يعد إلا الفجر .


    تحدثت إليه .. ولكنه لم يتحدث معي ..


    هجرني في الفراش .. وفي الحديث وفي الجلوس لم يعد يجلس معي ولو لشرب كوب من الشاي أصبت بصدمة عنيفة ، وبكيت حتى نضب دمعي ، وحاولت أن أتذكر ذنباً جنيته فما وجدت . وجثوت على ركبتي بين يديه أبكي ،

    وأتوسل إليه أن يخبرني ما به وماذا جنيت ؟! ولكن دون جدوى .


    لقد فقدت حبيبي ... زوجي الذي لا تسكن نفسي إلا بقربه ... وفقدت بعده طعم الحياة . ولم يعد لي في الحياة سوى معنى واحد فقط .. هو البكاء .. دموع تلو دموع تحاول أن تبلل جفاف حياتي ... حتى انتهيت إلى المستشفي وأصبحت أعالج من حالة نفسية سيئة .
    بعد فترة من الزمن قدر الله أن أتذكر صاحبة لي ذات دين وعقل وحكمة ، فاتصلت بها وشكوت لها مأساتي لعلي أجد عندها حلاً .


    وبدأت تنهال عليَّ نصائحها كالماء العذب أُرسل على نار ..ذكرتني بالعزيز الرحيم في وقت كنت أحوج ما أكون لمثل هذا التذكير .. قالت لي إنه ابتلاء من الله ولابد أن تخرجي من هذا البلاء فائزة برضاه والجنة .. اصبري فالله مع الصابرين .


    تحسّني إلى زوجك وأكرميه كما لو كان أبر رجل في الدنيا ، ولا تلتفتي لما يفعله معك ولا تنتظري منه جزاءً ولا شكوراً ، وإنما انتظري من الله فقط وأبشري فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً . الزمي الاستغفار والدعاء ، وانتظري بعده الفرج . 


    انتقلت إلى رحاب الإيمان .. ولزمت الدعاء ليلي ونهاري ... وما جف لساني من الاستغفار ومن الدعاء أزيد وأقول : " حسبنا الله ونعم الوكيل " . 


    قمت إلى زوجي أُرضي الله تعالى فيه .. وأرجو ما عند الله لا ما عنده ، أُحسن إليه وهو يسيء إليَّ .. أحلم كلما غضب وأعفو .. أكرمه وأحترمه وأحسن استقباله وآمر أطفالي باحترامه والقيام له إذا أقبل وتقبيل رأسه .. كنت أدعو له كثيراً وهو يسمع وأسأل الله أن يحفظه ذخراً لهذا البيت الذي لا يستغني عنه .. والدعاء للشخص وهو يسمع كلما أقبل وكلما أحسن إليك وأحضر شيئاً من أعظم ما يقرب بين القلوب ويلينها ويؤلف بينها . 


    تقربت إليه بكل ما كان يحبه قبل الهجر من طعام وشراب ولباس ، حتى إني لأتزين له كل ليلة قبل منامه ، وكأنني عروس تزف لزوجها .. ما بين عطور .. ماكياج .. إكسسوارات .. ملابس أجددها بين فترة وأخرى .. رغم أنه – وأقسم بالله على ذلك – لا يرفع إليَّ ولو حتى طرفه بل وهاجر لفراشي .. وإنما كنت أفعل ذلك إرضاء لله ، وحتى لا أكون عند الله مقصرة في حقوقه .. مرت الأيام القاسية وهذا هو دأبي معه . 


    وكلما مللت أو يأست اتصلت بصديقتي تلك فثبتتني وذكرتني حتى أصبر . 


    وبعد سنة كاملة وفي ليلة بلغت فيها حداً من المعاناة والتعب النفسي مالا أطيق بعده صبراً ؛ اتصلت بصديقتي أبكي ، فقالت : إذا أقبل الثلث الأخير من هذه الليلة فقومي إلى سجادتك وأكثري من الصلاة والدعاء وألحي على الله بالدعاء ولا تفتري ولا تيأسي ، ثم استغفري الله بكثرة حتى يتردد آذان الفجر ورددي : " حسبنا الله ونعم الوكيل " . 


    أخذت بنصيحتها وقمت تلك الليلة التي ما نمت فيها أصلاً من كثرة البكاء والدموع ، انطرحت بين يدي أرحم الراحمين وجعلت أنادي : يا فارج كربات المكروبين رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك ..." ثم وضعت رأسي على المخدة وأنا أنتظر الفجر وجلست أستغفر الله وأردد ( حسبي الله ونعم الوكيل ) . 


    ثم في الصباح قمت لأبنائي لأعدهم للذهاب إلى المدرسة . ثم لما ذهبوا ذهبت إلى غرفتي وأنا أظن زوجي نائماً ففوجئت به مستيقظاً وجالساً بجانب المدفأة ، فتراجعت إلى الخلف وخرجت فلما خرجت سمعت صوته يناديني " يا فلانة " ، فالتفت إليه فإذا بتلك الابتسامة كأنها فلقة قمر ، والتي ما رأيتها على محياه سنة كاملة . وإذا به يقول : " تعالي إلى جانبي " . 


    لم أصدق ما رأت عيني وما سمعت أذني ، وطرت إليه كعصفورة أطلقت من قفص ، وتهاطلت دموع الفرح مدراراً وحمدت الله تعالى على ما فرج وعافى وأعاد لي زوجي كما كان . 




    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي