//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 العادات الاجتماعية والحاجة المادية تجبر الفتيات على الزواج بسن الطفولة

العادات الاجتماعية والحاجة المادية تجبر الفتيات على الزواج بسن الطفولة

العادات الاجتماعية والحاجة المادية تجبر الفتيات على الزواج بسن الطفولة




    العادات الاجتماعية والحاجة المادية تجبر الفتيات على الزواج بسن الطفولة

    صدرت اتفاقية دولية لحقوق الطفل عام 1989، تنص على أن كل إنسان لم يتجاوز سن 18 يعتبر طفلًا وتزويج الأطفال في هذا السن لا يتماشى مع الاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان.

    تجبر المجتمعات اليمنية والتي تحكمها العقلية القبلية الأسر على أخذ قرار الزواج المبكر، أما في المجتمع السوداني فالدافع الأول لزواج الأطفال هو تفشي الفقر والجهل، وفي مصر تلجأ الأسر إلى تزويج فتياتهن لرفع المسؤولية عنهم بسبب غلاء المعيشة والعوز.

    وعلى الرغم من وجود قوانين تحظر زواج الفتيات تحت سن 18 في بعض الدول العربية، إلا أن هذه القوانين تتخللها الكثير من الاستثناءات والتحايلات، بجانب الأعراف الاجتماعية التي تعتبر أن الزواج المبكر هو قاعدة اجتماعية، وأي حالة عكس ذلك، تدخل ضمن التصنيفات الاجتماعية السلبية التي تنقض من قيمة المرأة.

    تختلف أسباب تزويج الفتيات القاصرات في المجتمعات العربية بين اجتماعية ودينية واقتصادية، فمثلًا تجبر المجتمعات اليمنية والتي تحكمها العقلية القبلية الأسر على أخذ قرار الزواج المبكر، أما في المجتمع السوداني فالدافع الأول لزواج الأطفال هو تفشي الفقر والجهل، وفي مصر تلجأ الأسر إلى تزويج فتياتهن لرفع المسؤولية عنهم بسبب غلاء المعيشة والعوز.

    كما ترى المؤسسات والمنظمات المسؤولة عن حقوق المرأة والطفل أن الأسر الفقيرة تضطر للحد من عدد أطفالها الذين يحتاجون إلى رعاية كاملة وما يتطلبونه من احتياجات مادية مثل الطعام والكساء عن طريق تزويج الفتيات بسن مبكرة، خاصة أن المهر يعتبر حافز لكبير لبعض العائلات، ومن ناحية آخرى هناك المعتقدات الاجتماعية التي تؤمن أن الزواج المبكر يحمي الفتاة من العلاقات المحظورة أو الاعتداءات الجنسية، وترى أن زواجها هو حماية لكرامتها وشرف العائلة.

    لكن قد تتعمد بعض الأسر أو المجتمعات على الاستناد إلى حوادث تاريخية حدثت فيها حالات زواج بسن مبكر لدوافع مختلفة لا يمكن مقارنتها في العصر الحالي، وفي الوقت الذي تعامل فيه المرأة على أنها جزء من تنمية المجتمع من خلال مشاركتها في جميع المجالات المختلفة، إلا أن الحقيقة تقول أن الأعراف الاجتماعية تهزم كل القوانين المدنية والاتفاقيات الدولية.


    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي