//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 قصة جحا والألف دينار نقص وحد قصة مضحكة

قصة جحا والألف دينار نقص وحد قصة مضحكة

قصة جحا والألف دينار نقص وحد قصة مضحكة

    قصة جحا والألف دينار نقص وحد قصة مضحكة

    كان جحا ذات يوم جالسا في بيته يتمنى... و كان يدعو الله أن يرزقه ألف دينار. و كان يقول و هو رافع رأسه الى الأعلى:
    ألف دينار يعني ألف دينار... و الله لا أقبلها أبدا ان كانت ناقصة دينار واحد.
    و سمعه جاره، فتعجب لهذه الدعاء، و أراد أن يختبره، فأخذ تسعمئة و تسعة و تسعين دينارا، و وضعها في صرة، و رماها أمام جحا من النافذة. شاهد جحا الصرة تقع أمامه، فلم يصدق ما رأى، أخذها و فتحها فاذا هي مملوءة بالدنانير، فقال:
    ما أسرع ما استجاب الله لدعوتي . ثم أخذ يعد المبلغ فوجد أنه ينقص دينارا عن المبلغ الذي تمناه فقال: ان الذي هذا المبلغ الكبير لم




    يبخل علي بالدينار المتبقي، و سيرميه لي من النافذه عاجلا أم أجلا. ثم أخذ جحا المال، و وضعه في صندوقه، و أقفل عليه... فهرع جاره الى بابه، و راح يدقه بغيظ، دقا متواصلا. فقام جحا الى الباب و فتحه ؛ فصاح به جاره: هات الصرة.
    قال جحا: اية صرة؟ قال الجار: الصرة التي سقطت عليك من النافذة منذ لحظات. أجاب جحا: أويرزقني ربي شيئا و تأتي أنت لتأخذه مني؟
    ألصرة صرتي و أنا الذي رميتها اليك.
    - و لماذا فعلت ذلك؟
    - أردت أن أعرف هل تقبل الدنانير ناقصة أو لا تقبلها؟
    - لن أصدق ما تقول!
    - سأجعلك تصدق بالقوة.
    و هجم الجار عليه و هجم جحا على جاره. و بعد عراك طويل، وافق جحا للذهاب مع جاره الى القاضي ضمن الشروط و قال: أنا مريض ولا أستطيع المشي، و أخاف البرد و ليس معي ملابس ثقيلة، فأعطني عباءتك، و هات لي حمارك أركبه. فأعطاه الجار عباءته و حماره، و اصطحبه الى المحكمة. و عندما قابلا القاضي، قال الجار: لقد أخذ مني جحا صرة نقود فيها ألف دينار الا واحدا.
    قصص قبل النوم,حكايات,قصص الاطفال,قصص مضحكة,حمار,نيو جحا,قصص جحا المضحكة,قصص عربية,قصص عربيه,طرائف,قصص اطفال قبل النوم,جحى,قصص عربية للاطفال,جحا يا جحا,نوادر,مضحكفسأل القاضي جحا:
    - أصحيح ما يقوله جارك؟
    قال جحا:
    - انه كاذب يا سيدي القاضي، و هو ما ينفك يدعي أن جميع ما أملكه أنا ملك له.
    قال القاضي:
    - و ما الشاهد على ما تقول؟
    عندها تقدم جحا من القاضي و قال، و هو يمسك بطرف العباءة التي يلبسها:
    - لو سألته يا سيدي القاضي عن عباءتي هذه فسيدعي أنها له. و سأل القاضي الجار على الفور:
    ء لمن هذه العباءة التي على جحا؟
    فأجاب الجار:
    - انها لي يا سيدي القاضي..
    - فضحك القاضي و الحاضرون ثم قال جحا:
    - لو تسأله يا سيدي القاضي عن حماري الذي جئت به البى المحكمة، فلعله سيدعي انه حماره أيضا. فسأل القاضي الحار:
    - و حملر جحا؟ أهو لك أيضا؟
    فأجاب الجار غاضبا:
    - انه ليس حماره، بل حماري انا.
    فنظر القاضي اليه و قال:
    حقا انك مدع و كاذب. أخرج و الا عاقبتك. فخرج الجار من المحكمة متحسرا نادما. و ربح جحا نقوده و عباءته و حماره.


    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي