أسباب انهيار الإنترنت في عام 2023

أسباب انهيار الإنترنت في عام 2023

    أسباب انهيار الإنترنت في عام 2023

    عندما نذكر الانترنت فالجميع يميل إلى ربط المصطلح بالشبكة الافتراضية.إلا أن اليوم، لا نتحدث عن الخدمات الويب أو شبكة مثل جوجل، والفيسبوك، بل نتحدث عن البنية الأساسية للإنترنت . كبلات شبكة التواصل، وأجهزة الحاسب الآلي والهوائيات التي تسمح بنقل البيانات والبيانات.فشبكة الإنترنت عن طريق شبكة من الكابلات و الأسلاك التي تكون مقدرتها مقيدة مهما بلغت من تقنية وتطور. وعلاوة على هذا، نقل البيانات يستهلك الطاقة ! فهل نسير صوب الانهيار المحتوم للإنترنت !
    لتلك العوامل ستنهار الإنترنت عام 2023




    استنادا ل أندرو إليس ، أستاذ الاتصالات البصرية في جامعة أستون، شبكة الإنترنت من في بريطانيا تستهلك ما بين 8 و 15٪ من الطاقة في المملكة المتحدة اي ما يعادل الناتج من ثلاث محطات للطاقة النووية. إلا أن المخيف أن ذلك الاستهلاك يزداد بشكل مضاعف كل أربع أعوام. على ذلك المعدل، بحلول عام 2035 الإنترنت ستتطلب كل الطاقة التي تنتجها المملكة المتحدة ، وهو أمر غير ممكن تحمله على أكمل وجه.


    " اننا غير ممكن ان تنتج طاقة أكثر إضافية، وهكذا فإن الحل الأوحد هو تقييد الوصول للانترنت  " يقول البروفيسور إيليس.
    الحل الأكثر قربا للواقع والمنطقي وفق البروفيسور إيليس هو تقنين استهلاك الإنترنت ، تكليف الحد الأقصى من المعلومات الشهرية لكل اتصال بمعنى تنفيذ المحدودية، وفي تلك الوضعية الإنترنت من الممكن أن تصبح امتيازا  لذوي القدرة الشرائية العالية الأغنياء والطبقة البرجوازية.


    أسباب انهيار الإنترنت في عام 2023

    أسباب انهيار الإنترنت في عام 2023




    ولكن هناك تنويه آخر أكثر إلحاحا. كابلات الأنسجة البصرية التي بواسطتها يتم نقل البيانات إلى البيوت والشركات وحتى بين الدول  ستصل إلى الحد الأقصى للقدرة على نقل المعلومات بنهاية العقد القائم. فالبيانات على صوب متنامي تكون أسرع وأسرع. استنادا لأندرو لورد، expert operator BT، كابلات الأنسجة الضوئية ستصل لطاقتها التامة في عام 2023 . وبعد هذا، لحماية وحفظ المطلب المتنامي على الانترنت  يلزم ان يتم إضافة كابلات إضافية إلى كل اتصال، ولكن ذلك يحتاج تطوير جميع ان البنية الأساسية للإنترنت، ويكون عند المستعملين خيار الدفع في مقابل استعمال أكثر من  كابل واحد، الشأن الذي يترتب عليه مبالغة في مستويات الإنترنت ليس أقل من 25 أو 30٪ . الأمر الذي قد يزيد الطين بلة، إذ أن استهلاك الطاقة سيتضاعف ،و أزمة الطاقة تحدثنا عنها في طليعة ذلك النص.




    الإشكالية هي حقيقية هذه اللحظة حتى أن الشهر الزمن الفائت تم عقد لقاء في الجمعية الملكية في المملكة المتحدة، حيث قام متخصصون الاتصالات بدق ناقوس الخطر للعثور على إجابات لمجابهة تلك الخطر الوشيك الذي يتهدد شبكة الإنترنت بالانهيار


    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي

    https://goraps.com/fullpage.php?section=General&pub=673854&ga=g