//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 العلاقه بين الفرد والمجتمع

العلاقه بين الفرد والمجتمع

العلاقه بين الفرد والمجتمع





    العلاقه بين الفرد والمجتمع

    علاقــــــــــة الفـــــــرد بالمجتمع 

    في البدايه نؤكد ان العلاقه بين الفرد والمجتمع علاقة تكاملية فكلاهما مكملا للآخر 
    ولا يمكن للشخص ان يرقى من دون المجتمع ومن المحال ان تلقى مجتمع راقي من دون أفراده 
    من ذلك المنطلق تبدأ دورة الحياة ويحاك سيناريو الواقع ؛ فالفرد جزء لايتجزا من المجتمع وكل شخص في المجتمع يمثل عضوا فيه لتصبح لنا جسدا متين للمجتمع فلو قام كل فرد بدوه سنرى مجتمع معافى ذو مستقبل مشرق وجيل واعي ومثقف يسطر أروع الأمثله في التحضر و الوقوف بالمجتمع الذي أصبح بوجوب خاصه للتصالح مع الشخص الذي يعد لبنة بنائه وحجر أساسه .... ومن المنطق السليم يمكن القول لا مجتمع سليم إلا بالفرد الصحيح ... 

    ولكن يجدر الاشاره هنا ومن باب الانصاف وبمبدأ العداله ألى وجوب خلق ميدان خصب وإتاحة الفرصه للشخص لأجل أن ينهض بمجتمعه ؛ وهذا لا يتحقق إلا في المجتمع الذي يكون نموذجا في الرفد والعطاء للفرد ليخلق للفرد بيئة خصبة لكي يبدع ويعود على المجتمع بالخير والعطاء ويقدم كل ما لديه بكل تفاني و إخلاص ... 

    نستنتج مما في مرة سابقة وجوب تقليص الفجوة بين الشخص والمجتمع لبناء علاقة وطيده وذلك مربوط بضروة العمل الجماعي والتفاعل مع قضايا وهموم الافراد والمبادره بتذييل الصعاب أمام الفرد 
    عندها سنرى مجتمع ينعم بالخير والنماء ؛ لان الشخص بلا مجتمعه لاشيء لانه قسم من كل وغير ممكن للجز أن ينطلق بلا الكل وبالتــــــــــالي يجب على المجتمع أن يعيد حساباته تجاه الفرد حتى يتسنى للمجتمع أن يحأسب الشخص ويحكم على فعاليته من عدمها وليس أن يحكم على الشخص بالفشل دون أن يقدم له أدنى شيء يذكر....



    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي