//graizoah.com/afu.php?zoneid=3512770 المصري الذي إنتصر على جوجل وأصبحت جميع الشبكات الإعلامية تتكلم عنه

المصري الذي إنتصر على جوجل وأصبحت جميع الشبكات الإعلامية تتكلم عنه

المصري الذي إنتصر على جوجل وأصبحت جميع الشبكات الإعلامية تتكلم عنه








    المصري الذي إنتصر على جوجل وأصبحت جميع الشبكات الإعلامية تتكلم عنه

    المصري الذي إنتصر على جوجل وأصبحت جميع الشبكات الإعلامية تتكلم عنه 

    نعلم جيدا ان محرك البحث جوجل ، يعد من أقوى محرك بحث في جميع أنحاء العالم ،وهو ايضاً الموقع التي يتربع على عرش المواقع الأكثر زيارة في العالم بأسره ، وأعتقد انه لا يوجد فرد على الانترنت لا يستخدم ذلك المحرك على نحو متكرر كل يوم. بطبيعة الوضع ان تكون الأول على نتائج البحث في ذلك المحرك فكأنك وجدت منجم ذهب ،فإذا كان ذلك الوضع مع اي كلمة ، فماذا سيكون إذا كنت تنافس جوجل على صدارة نتائج البحث في كلمة "جوجل" أو "Google" ؟ في الأسابيع القليلة السابقة تشعبت وتوسّع رواية ذلك الرجل المصري" صابر التوني " الذي لديه شركة للتبريد والتكييف في جمهورية مصر العربية ، وقد خلق ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة في الصفحات المصرية والمواقع الاجنبية .ذلك الرجل بصدفة عجيبة وغريبة استطاع ان يحتل المراتب الأولى في نتائج البحث في محرك جوجل بكلمات "جوجل" أو "Google " ، عندما تقوم بالبحث عن هذه المفردات من حاسوب في جمهورية مصر العربية ستلاحظ ظهور الصفحة المخصصة بهذا الرجل على رأس نتائج البحث رغم ان ليس لها اي رابطة بتلك المفردات .صابر التوني وجد ذاته بين ليلة وضوحها حديث الاعلام ونال شهرة واسعة وتحدث عنه كبار المواقع العربية والأجنبية منها
    المصري الذي إنتصر على جوجل وأصبحت جميع الشبكات الإعلامية تتكلم عنه
    BBC، وحققت صفحته على شبكة جوجل أكثر من 5 ملايين رؤية، كما إستلم العديد من المكالمات والرسائل من أشخاص أرادوا التعرف على طريقته في التميز إلى جوجل .طبعا نفي بشكل قاطع انه يعرف شيء بشأن أسلوب وصوله لتلك المراتب خاصة انه رجل غير مهتما بـ SEO وطرق الوصول للمراتب الأولى في محركات البحث .إلا أن المرجح انه لاغير غير صحيح في خورزميات جوجل التي تستعملها لترتيب نتائج البحث في محركها.ومما لا شك فيه هذا الشأن جعل جوجل تقوم بتصحيح هذا الخطأ حسب ما أوردته صحيفة "مترو" البريطانية.
    صقر العرب|موقع زواج عربي مجاني .

    إرسال تعليق

    ملخص البريد الإلكتروني الأسبوعي اشترك أدناه وسنرسل لك ملخصًا عبر البريد الإلكتروني الأسبوعي