القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

قصةاغتصاب حقيقية


قصة غتصاب حقيقية
اغتصاب

 كان الجو مظلم ولكن الفتاه قررت أن تودع حبيبها لأنها ستفتقده لمدة شهر فخرجت من بيتها ليلا قاصدة البحر وفي طريقها وجدت مجموعة من الشباب الذين فقدوا وعيهم بسبب الكحول وتعرضت الفتاة للاعتداء منهم و فقدت وعيها حتى الصباح ولم يشعر الشباب بأنهم دمروا تلك الفتاة وضاعت أحلامها قبل أن تبتدئ.

صدمه غير متوقعه 

في الصباح وجدت سيدة الفتاة على الأرض ممزقة الملابس فاقدة وعيها فأخذتها إلى المستشفى وحينما أفاقت الفتاة تعرضت لصدمه وفقدت النطق وأصبحت تخاف من كل شاب يكلمها حتى الطبيب عرفت السيدة التي وجدت الفتاة أن ابنها كان ضمن الشباب الذين اغتصبوا الفتاة وأجبرته على الوقوف مع الفتاه ضد الشباب حتى وإن كانت النهاية هي سجن الشاب حين عرف حبيب الفتاة بما حدث لها وجهه اللوم عليها وتركها تواجه مصيرها وحدها ولم تستطيع الفتاه أن تعيش في القرية وسط القيل والقال فغادرت القرية للأبد.

 دقات قلب من بعيد

 قرر الشاب أن يسافر مع الفتاه ويتزوجها ثم يطلقها بعد فتره لكي تستطيع أن تواجه المجتمع بعد ذلك وبالفعل تزوج الشاب الفتاة و بمرور الأيام أحس الشاب بدقات قلبه وشعور بحب الفتاة قرر الشاب أن يطلب من الفتاة أن يصبحا زوجين ليس على الورق فقط ويبدأ حياة جديدة ووعدها بالسعادة.


 قرار الفتاة الصادم 

فوجئ الشاب أن الفتاة قررت أن ترفع دعوة على الشباب الذين ارتكبوا في حقها أكبر كارثه وأنها قررت أن تأخذ حقها قانونيا ومنه هو قبلهم لم يستسلم الشاب وظل بجانب الفتاه وشجعها على رفع القضية وأنه لن يتركها مهما حصل فقد دق قلبه وهي أصبحت حبيبته وزوجته للأبد في يوم من الأيام اتصل أحد الشباب الذين ارتكبوا الجريمة بالشاب الذي تزوج الفتاة وأخبره أنه لم يرتكب تلك الجريمة معهم فهو الوحيد الذي لم يلمسها فلا يشعر بالذنب معها وقرر الشاب الا تعرف الفتاة تلك الحقيقه.

 قرار يغير حياتها

 قرر الشاب في يوم أن يجعل تلك الفتاه ناجحة وأن يخرجها من عزلتها التي كان هو وأصحابه سبب فيها وعرض على الفتاة أن يفتح مطعم لتقديم الوجبات وأن تساعده وافقت الفتاة وبدأت تخرج من حالة الإكتئاب التي كانت فيها وبدأت بالعمل وقررت أن تبحث عن طبيب يساعدها على التخلص من خوفها الذي كان يسيطر عليها بسبب ما تعرضت له.وبعد فترة قررت المحكمة أن يتم ضبط كل الشباب المرتكبين تلك الجريمة وسجنهم تحت القضية هنا عرفت الفتاه أنها قد أحبته بصدق وأنه أصبح كل ما لها في هذه الدنيا ولن تستطيع أن تؤذيه بعد الان فقررت أن تسحب القضية للأحتفاظ به لكن الشاب رفض وقال يكفيني أنك أحببتني وأني أسكن بقلبك.




تعليقات