القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

شاهد كتاب ربيع الإرهاب في الجزائر

شاهد كتاب ربيع الإرهاب في الجزائر

بعد الاعلان عن صدور الكتاب تعرف مقرات المخابرات الجزائرية فوضى عارمة لكون الكتاب يعرض وثائق ومعطيات ومعلومات خطيرة عن النظام الجزائري.

لذلك تداولت عده منابر اعلامية جزائرية وفرنسية أخبارا عن وصول وفد أمني في هذه اللحظات بقيادة الجنرال قايدي مدير المخابرات العسكرية الجزائرية و الجنرال مجاهد المستشار الامني للرئيس الجزائري للتفاوض مع السلطات الفرنسية من أجل سحب الكتاب من الاسواق. 

و تقول المصادر أنه سيجري للمرة الأولى الكشف عن وثائق عبارة عن مراسلات، و اتفاقيات و تحويلات مالية سرية بين النظام الجزائري و الحركات الإرهابية التي ذبحت الجزائريين خلال العشرية السوداء، و التي اشترطت على النظام الجزائري الدفع المتواصل للحفاظ على التوازن بالبلاد و ضمان صمت هذه الحركات التي تسلم للنظام الجزائري كل خميس رجلا لأجل تقديمه للشعب كثمرة حرب ضد الإرهاب، حتى يؤكد القادة العسكريون الجزائريون للشعب-  حسب المصادر دائما- أن الإرهاب قائم و في أي لحظة يمكن أن يعيد تجربة الحرب القذرة في تسعينيات القرن الماضي و يقتل الجزائريين، مما يعطي الإحساس الدائم بالحاجة إلى العسكر المتحكمين في قدر و مصير البلاد. ووفق ذات المصادر فإن المؤلف يؤكد تورط الجنرال توفيق مدين و خالد نزار و سعيد شنقريحة وجنرالات آخرين في توظيف ورقة الإرهاب والنعرات العرقية لإشعال فتيل حرب أهلية في الجزائر.

تعليقات