أخر الاخبار

قصة بالدارجة.. الجزء العاشر:هدا قدري

قصة بالدارجة.. الجزء العاشر:هدا قدري
story

بقلم : عائشة لفخر

المهم بقيت معاهم سيمانة وكل مرة كيخرجوا يتعشاوا في بلاصة وكيديوني معاهم واخا ما كنبغيش نتقل عليهم ولكن كيقنعوني 

 امين واخا قاري في الخارج و عندوا مشاريعوا إلا أنه  متواضع ومتشبت بالتقاليد وواليديه هما كلشي في حياتوا وما يخسرش ليهم 

خالتي الزوهرة عارضة على الحاجة والحاج (راجلها ) للغدا ونيت يسلمو على امين اللي ما مشاش شافهم حيت مشغول . وجدت داكشي اللي كيعجب الحاجة و ما خليتش خالتي الزوهرة تدير حتى حاجة وجدت كلشي بوحدي جات الحاجة الي توحشتها سلمات علينا وشافتني مرتاحة بزاف وضاحكة جا امين سلمات عليه وبقاوا مجمعين تغدينا ومدحوا طيابي .وفي العشية بغاوا يمشيوا وقالت ليا الحاجة يالاه ابنتي لداركم قلبي تقبط ما بغيتش نمشي وما قدرتش نهضر نضت بديت نجمع حوايجي دخل أمين بالصدفة لقاني كنجمع قاليا اش كديري قلت ليه بلي غادي قاليا صافي سخيتي بينا ! الدنيا دارت بيا ما عرفت باش نجوب ابتسم وخرج وبقيت غارقة في الأحلام حتى فيقت راسي بكلمة نوضي ا كوثر حلمي على قدك قبل عليك حتى الشمكار بقا غير هادا

جمعت النوضة ومشيت سلمت على خالتي الزوهرة مسكينة ما بغاتنيش نمشي ولكن ما نقدرش نخسر للحاجة سلمت على أمين شافيا شوفة غريبة وقاليا تهلاي فراسك حدرت راسي ومشيت ركبنا فطوموبيل وشدينا طريق غير دخلنا لكازا قلبي تقبط تاني وبديت نتفكر كاع الأيام الخايبة اللي دازت عليا. وصلنا للدار ارتاحينا ورجعت لحياتي العادية كنتفكر امين مرة مرة ولكن ديما كنقول بلي حرام حتى نفكر فيه وعمري نحاول نزيد نفكر فيه وهو فيكون حاط العين على شي كاورية فين نبان ليه انا 

دازت 3ايام وانا فدار الحاجة . 

كنت في للكوزينة حتى عيطات ليا الحاجة وقالت ليا بلي عرضات على خالتي الزوهرة ورجالها وأمين . فرحت بطريقة غريبة وبديت كنزرب نجمع في الدار ونوجد الشهيوات و مني ساليت دوشت وتريحت وقاديت شعري هادشي ما درتوش من أيامي الولى مع سعيد الحاجة فرحت مني شافتني قاديت حالتي عرفت بلي ارتاحيت نفسيا ولكن شنو السبب ما عارف والو

تابع


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -