أخر الاخبار

فضيحة روتيني اليومي أم أنور تعتمد على مؤخرتها

 فضيحة روتيني اليومي أم أنور تعتمد على مؤخرتها

فيديوهات عنوانها الأبرز « صناعة الميوعة »، تحت شعار: « الغاية تبرر الوسيلة »، وكسب سريع للمال دون أدنى مجهود أو إبداع، ودون أي اعتبار لحجم الإساءة والتنكيل التي تتعرض له صورة المرأة المغربية، في ظل غياب أي سلطة رقابية على ما ينشر في هذه القنوات.

هذه النوعية من الفيديوهات ليست سوى عهر علني ودعارة رقمية، تعبر عن انحطاط أخلاقي وقيمي، واجتهاد في تسليع الجسد الأنثوي. ولا بد خاص شي جهة تدخل تسالي هاد السيبة.


كما اثار فيديوهات روتيني اليومي لسيدة تتعمد ارتداء ملابس ضيقة وشفافة، رغم كبر سنها، تساؤلات واستنكار في نفس الوقت، وذهبت تأويلاتهم الى كون الحاجة والفقر وراء الكوارث التي تنشر للعامة على قنوات اليوتيوب..

و عبر الكثيرون عن استنكارهم لنشر مثل هذه الفيديوهات “روتيني اليومي”،و الذي عرف مشاهدة كبيرة كما دعا رواد مواقع التواصل الاجتماعي ،إلى اتخاذ إجرءات صارمة وتفعيل القانون من أجل الحد مثل هذه المقاطع على منصات مواقع التواصل الإحتماعي .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -