أخر الاخبار

قصة بالدارجة.. الجزء الثالث : هدا قدري

قصة بالدارجة..  الجزء الثالث : هدا قدري 
قصة بالدارجة..  الجزء الثالث : هدا قدري
قصة بالدارجة

بقلم : عائشة لفخر

دوزوا هاداك النهار بالشطيح والحيحة وانا جالسة ختي لكبيرة تقرس فيا وتحلف علي باش ما نهضرش ونبين للناس راني فرحانة .سالات الخطوبة اللي داروها كبيرة في بلاصة العرس والعقد كانوا داروه قبل مانمشي حيث باقي با واصي علي . داوني لدار لعريس دوزت ليلة كيف الويل والصباح جابوا الفطور وفرحانين بحالا ماكين والو 

ولكن بعد يومين السيد مرض تاني وجاب ليه خوه الطبيب للدار واخا ما بغانيش نسمع ليهم ولكن سمعت بالصدفة الطبيب كيقول بلي فيه السيدا وحالتوا خطيرة وماكانش عليه يتزوج حيت حتى هي غتمرض 

مني سمعت هادشي تصدمت ما عرفت واش نبكي ولا نسكت ولا نلوموا هو ولا واليديا. ...

أسئلة كثيرة بقات كتضور فراسي حتى سمعت الحاج كيطلب من خوه يجيب الفقيه ويكلم ليه ولادوا 

مشيت سديت علي فبيت وبقيت كنفكر في اللي جاي 

في العشية جا خوه وولادوا والفقيه وكتب املاكوا لولادوا ومرتوا الاولى باش يحيد عليه التقليد وقالبهم هاد الدار غتبقى لكوثر

من بعد سيمانة غنرجع لدارنا ولكن هاد المرة بشكل جديد جيت عندهم باش نقوليهم بلي ماات رجعت وانا لابسة الأبيض وكنبكي وحتى واحد ما داها فيا 

رجعت لداري جاوا الناس عزاوني درنا العشا وبقيت ساكنة بوحدي حتى حيدت حق الله .ما نحتاجش نعاود ليكم كيف دوزت هاديك الأيام جحيم .وزادوني ولادوا وبناتوا كيجيوا يبغيوا يجريوا عليا من الدار حتى ملييت وخرجت وخليتها ليهم واخا كاتبها ليا ولكن ما استحملتش هدرتهم وضربهم و...

رجعت لدارنا وكنت عبء تقيل على با وحتى خواتاتي كل وحدة فدارها مامسالينش ليا .

بدأ با يقلب فين يسيفطني نخدم تاني و  بزز علي نكتب ليه وكالة باش يتداعا على لدار وداكشي اللي درت

داني عند واحد الناس دوزوا علي العداب تمارة والصداع والسهير والفياق بكري والعصا مازال ما قدرتش نصبر هربت من عندهم ورجعت عند الحاجة اللي كنت عندها في الأول.  فرحات بيا مسكينة وبقيت فيها بزاف مني عاودت ليها داكشي اللي وقع ليا صبراتني ووقفات معايا اكتر من امي . بقيت معاها عايشين بخير غير انا وياها وراجلها مهلين فيا بزاف

امينة تعرفات على واحد الشاب. مشا خطبها من الدار ووافقوا وتزوجات بيه . واخا هماعلى قد الحال ساكنين فدار ديال الورتة ديما الصداع ومبليين 

من بعد تعرفت على خوه أصغر منو وبغيتو واخا ما عندوا والو الدار ما بغاوش ولكن هاد المرة دافعت على راسي ودرت اللي بغيت . صوبت وراقي راسي وتزوجت بيه واخا لا دارهم ولا دارنا موافقين

حطيتهم أمام الأمر الواقع وبزز منهم يتقبلوه دارت لينا الحاجة حفلة صغيرة وكانت هادي اول مرة غنفرح فيها 

بلا ما نعرف بلي هادي بداية أحزان جديدة في حياتبغ

تابع

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -