أخر الاخبار

قصة بالدارجة.. قصة بعنوان: هدا قدري

قصة بالدارجة.. قصة بعنوان: هدا قدري 
قصة بالدارجة.. قصة بعنوان: هدا قدري
قصة بالدارجة

بقلم :عائشة لفخر

 ملحوظة:هده القصة أغلبية احداتها واقعية 

قصة كوتر اللي تولدات في البادية وسط عائلة كتولد البنات باش يعيشوا لا غير كانو هما 4البنات حلات عينيها في الدنيا وهي كتشوف بلي خواتاتها كيزوروهم غير مرة مرة حيت اللي كبرات شوية كيسيفطوها للمدينة تخدم في الديور وجوج آخرين مزوجين 

وصلات كوتر لست سنين ودخلوها للمدرسة باش تتعلم شوية وبنات آمال حتى هي ولكن الواقع ماشي هو الخيال ديالها .المهم كتمشي للمدرسة ومني تجي كتعلمها امها شوية الشغال ديال الدار وبقات هاككا 

وصلات كوثر السادس ابتدائي وبعد نجاحها اللي ما فرحاتش بيه وهي راجعة للدار لقات أختها  أمينة كبر منها بتلات سنين خدامة عند واحد الناس مهليين فيها سلمات عليها وهي فرحانة ولكن غير دخلت الدار فاجؤوها الناس اللي خدامة عنهم أمينة جاو باش يديوا كوتر تخدم عند شي ناس من عائلتهم 

تحكي كوتر

بحكم اني باقا صغيرة ما استوعبتش أنني غنقطع على الدراسة ونمشي نخدم عند الناس وانا ماكنعرف ندير والو ولكن با ما تفهمش هادشي جمع ليا حوايجي وخدا تسبيق وقالبهم ديوها ركبوني في الطوموببل وانا كنبكي وأمي كتبكي وترغبوا يخليني معاهم ولكن ما بغاش لاحها الداخل وسد لباب وقالينا طريق لسلامة وكيوصيني نحمر ليه وجهوا قدام الناس 

بقيت الطريق كاملة وانا نبكي حتى عييت وصلنا بالليل بت عند الناس اللي عندهم اختي باش في الصباح يجيوا الناس يديوني . نعست هاديك الليلة بزز حيت فراق ماما صعييب وانا باقا يالله عندي 11عام كيفاش غنبعد على ماما وصحاباتي ونسكن مع ناس ما كنعرفهمش ونبقى نشقى علبهم ووو أسئلة كتيييرة في راس بنت صغيرة ولكن عارفة بحق الزمان حيت الطفولة في دارنا حاجة أخرى 

صبح الصباح وبدأت أحداث جديدة .ففت بكري لقيت أمينة موجدة الفطور فطرنا وبقات كتعطيني شي نصائح باش الناس يتهلاوا فيا نصائح كتيرة ما استوعبت منها والو 

من بعد شوية جاوا شي ناس بحال ديال الافلام كيتعاملوا بطريقة غريبة وحتى هضرتهم موزونة وراقية وعرفت من الحاجة بلي هما اللي غنخدم عندهم  سلمت عليهم وهزيت حوايجي سلمت على اختي ومشينا فطوموبيل كبيرة باينا غالية وقفنا حدا واحد الفيلا كبيرة دخلت ليها وما متيقاش عيني عمرني تخايلت راسي غنشوف بحالها خصوصا لا بيسين حمقني رحبوا بيا وعرفوني على الخدامة ديالها مرة في الربعينات غليظة وصوتها مجهد الشر باين في عينيها

تابع

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -